الراديو المباشر
test
test

فى رحاب الصالحين

2:: محمود هيكل

02:06:34 صباحاً

الجمعة 24 مايو 2019

فى رحاب الصالحين

فى رحاب الصالحين

بقلم : محمود هيكل

 

الطقوس الروحية لمصر وشعبها مختلفة عن أى مكان فى العالم خاصة فى شهر رمضان.. يشعر بهذه الروحانية من يغادر البلاد إلى الخارج ويأتى عليه شهر رمضان بشعور مختلف وغريب .. وهذه من الأسرار التى حبى الله مصر وشعبها بميزات مختلفة عن كثير من الشعوب العربية والإسلامية ولذلك عندما تتجول داخل قاهرة المعز يقشعر بدنك وأنت فى قلب المتحف الروحانى الذى يضم مساجد ومقامات آل البيت رضى الله عنهم خاصة فى شهر رمضان .. طقوس وعادات الطيبين والصالحين فى مصر لم تتغير كثيرا فى العصر الحديث؛ فما زالت الزيارات الروحية لشارع الأشراف فى حى الخليفة بقلب قاهرة المعز تحتل جزءا كبيرا من مشاهد شهر رمضان المبارك حيث يمكنك أن تمشى فى هذا الشارع من البداية إلى النهاية وأنت فى حالة صفاء عجيبة.ويضم الشارع العديد من المساجد وأضرحة آل البيت بداية من السيدة زينب وانتهاء بالسيدة نفيسة رضى الله عنهما.والسيدة نفيسة هى ابنة الحسن الأنور بن زيد ابن الإمام الحسن بن على بن أبى طالب، وأول من بنى ضريحًا لها هو عبيد الله بن الحكم والى مصر فى عهد الدولة الأموية.وفى وسط الشارع يلفت انتباهك قبة صغيرة خضراء وهى لمفسر الأحلام الشهير ابن سيرين  وهو «سيدى عبدالغنى عبدالله البلاسى» ويرجع نسبه إلى آل البيت، أما لقب «ابن سيرين» فجاء نتيجة حبه الشديد لأمه السيدة «سيرين» أخت مارية القبطية زوجة الرسول صلى الله عليه وسلم، ويعتبر «ابن سيرين» وارث علم الرؤيا عن سيدنا يوسف عليه السلام..وفى الجهة المقابلة لمشهد ابن سيرين يخطفك الوجد والحب حيث مقام السيدة رقية  ويرجع نسبها إلى سيدنا على بن أبى طالب، وهى أخت السيدة زينب والحسين.وفى نفس المكان بقليل تشاهد قبتى السيدة عاتكة وهى عاتكة بنت زيد ابن عمرو ابن نفيل العدوية، فهى عمة الرسول التى هاجرت معه إلى المدينة.وبجوارها قبة الجعفرى وصاحبها محمد الديباج ابن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن على زين العابدين بن الحسين بن على بن أبى طالب..وعندما تتحرك من أمام هذين المشهدين تقف إجلالا وخشوعا وأنت أمام السيدة سكينة بنت الإمام الحسين، ويحتوى مقامها على مشهد من أغرب المشاهد التى يمكن أن تراها بداخل مقام فى مسجد عتيق حيث تعلوه قبة من النحاس محلاة بتاج خشبى وداخله رفات السيدة «سكينة» وابنتها السيدة «رباب» وينتصفه عمود حجرى مغطى بقماش أخضر رائع النسيج بعد هذه الجرعة الروحية لا بد أن تستريح داخل مقام السيدة زينب رضى الله عنها رئيسة الديوان وكعبة القصاد فى مصر.ينطلق بنا الشوق مرة أخرى إلى منطقة الأزهر لنلقى السلام على الإمام الحسين بن على كرم الله وجه ابيه ورضى الله عنهما لتشاهد ساحته العامرة وقد قصدها كل الطوائف من المصريين مسيحيين قبل المسلمين؛ حيث ينطلق مدفع الإفطار فى تلك اللحظات فترى محبة وكرم أهل مصر فى شهر رمضان.. موائد الإخوة فى كل مكان من كل المحافظات.. التمر والعرق سوس وكل انواع الطعام المصرى بدءا من الفول والطعمية وانتهاء بالكباب والكفتة والفتة.. هذه هى مصر التى انصهر فيها كل الغزاة لم يستطع أحد أن يفرض ثقافته على هذه الارض وهذا الشعب.ثم بعد ذلك تنطلق الي زيارة بقيع مصر وجبل المقطم الذى يضم بين جنباته عددا من الأضرحة لصحابى الجليل عمرو بن العاص وعبدالله بن الحارث  وعبيد بن حذافة وأبوذر الغفارى وعقبة بن عامر الجهمى قائد جيوش الفتح ومسلمة بن مخلد الأنصارى والشريف الهاشمى والأشراف من آل طباطبا والإمام الشافعى والإمام الليث بن سعد وذو النون المصرى وابن الحسن الديبورى وعمر بن الفارض والإمام ورش المدنى وضريح ابن عطاء الله السكندرى وخلوة السيدة نفيسة التى يقصدها الزوار من كل بقاع الأرض..



سياسة التعليقات لموقع احداث اليوم
إن جميع التعليقات والمشاركات المدونة هنا إنما تعبر عن رأي كاتبها . ويكون مسئولا" عنها مسئولية قانونية وأدبية عن هذه التعليقات والمشاركات. ونهيب بجميع القراء والزوار الابتعاد عن التعليقات غير الهادفة أو التي تسئ لأي شخص أو جهة بأي حال من الأحوال .
التعليق بالفيس بوك