الراديو المباشر
test
test

شرطتنا الباسلة.. كل سنه وانتي طيبة

2:: الإعلامية دينا الطواب

12:32:44 صباحاً

الأربعاء 23 يناير 2019

شرطتنا الباسلة.. كل سنه وانتي طيبة

شرطتنا الباسلة.. كل سنه وانتي طيبة

بقلم الإعلامية : دينا الطواب

يوم 25 يناير 1952رفض عدد من رجال الشرطة في محافظة الإسماعيلية تسليم سلاحهم وإخلاء مبني المحافظة للاحتلال الانجليزي لتندلع معركة بينهم وبين قوات الاحتلال يسقط فيها 50شهيدا و80جريحا من رجال الشرطة المصرية البواسل لتسجل شرطتنا واحدة من معارك الفداء والبطولة النادرة.

 

وفي عهد الرئيس السابق حسني مبارك تقرر أن يكون هذا اليوم عيدا للشرطة المصرية تقديرا لتضحياتهم في سبيل الوطن.

 

 وتضحيات رجال الشرطة المصرية لم تقتصر أبدا علي هذا اليوم فهم دائما وأبدا في طليعة المدافعين عن هذا الوطن بشتي الطرق.

 

إذا تأملنا في قدرات شرطتنا سنجد أنها في تقدم كبير رغم المهام الكثيرة جدا الملقاه علي عاتقهم فهم المسؤولون عن امن الموانئ والمطارات وتصاريح السفر للخارج وكافة خدمات الأحوال المدنية والجوازات وتراخيص السيارات فدورهم ليس قاصرا علي الأمن الجنائي فقط رغم نجاحهم الكبير في هذا المجال بشهادات دولية ومحلية فنادرا مايفلت مجرم من جريمة ارتكبها طالما كانت وراءه شرطتنا الباسلة لهذا لايتردد من يتعرض لاي عمل إجرامي من طلب معاونة الشرطة وهو علي يقين من كفاءة وقدرات هذا الجهاز الكبير.

 

ورغم كل هذه الجهود فإننا نحمل جهاز الشرطة فوق طاقته ونسوق له الاتهامات الباطلة ومنها قتل المتظاهرين في 25يناير وهي الفرية التي دحضها قضاء مصر العادل وأثبت براءة الشرطة منها وأنه كان لزاما عليهم الدفاع عن مقراتهم التي تعرضت لابشع عملية اقتحام وانتقام من عناصر خارجية وبمعاونة من جماعات متطرفة وكانت أكبر مؤامرة علي الوطن كله.

 

في 25يناير ومابعدها شاهدنا العصابات الإرهابية وهي تريد فرض سطوتها علي الدولة المصرية وشاهدنا هذه الجماعات وهي ترفع السلاح وتهدد وتتوعد وتصدت لها شرطتنا الباسلة مع جيش مصر العظيم. بكل قوة ودفعوا في سبيل ذلك اثمانا باهظة من أرواحهم وسمعتهم التي حاولت هذه الجماعات النيل منها.

 

تحية لرجال شرطتنا البواسل في عيدهم ويكفي مايقدموه من أرواحهم وهم يحاربون الارهاب وكلنا يقين من قدرتهم علي سحق ما تبقي من هذه العناصر المجرمة.



سياسة التعليقات لموقع احداث اليوم
إن جميع التعليقات والمشاركات المدونة هنا إنما تعبر عن رأي كاتبها . ويكون مسئولا" عنها مسئولية قانونية وأدبية عن هذه التعليقات والمشاركات. ونهيب بجميع القراء والزوار الابتعاد عن التعليقات غير الهادفة أو التي تسئ لأي شخص أو جهة بأي حال من الأحوال .
التعليق بالفيس بوك