الراديو المباشر
test
test

السيسى لوزراء الرى بدول حوض النيل : لا نتآمر على أحد.. و نبذ الخلاف والتعاون هو الأسلوب الأمثل لإدارة مواردنا المشتركة

تقرير:: محرر احداث اليوم

03:48:48 مساءً

الثلاثاء 06 ديسمبر 2016

السيسى لوزراء الرى بدول حوض النيل : لا نتآمر على أحد.. و نبذ الخلاف والتعاون هو الأسلوب الأمثل لإدارة مواردنا المشتركة

السيسى لوزراء الرى بدول حوض النيل : لا نتآمر على أحد.. و نبذ الخلاف والتعاون هو الأسلوب الأمثل لإدارة مواردنا المشتركة

شدد عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية ، على أن سياسات مصر تجاه أشقائها الأفارقة عامة وبخاصة دول حوض النيل ، ثابتة تستند على احترام الشأن الداخلى، وترفض أن تتآمر على أى بلد شقيق.

وأعرب الرئيس ، عن أهمية العمل على تحقيق التكامل الاقتصادى بين دول حوض النيل، والاستفادة مما يوفره نهر النيل من شريان طبيعى للتواصل بين شعوبها.

وكان الرئيس السيسى قد استقبل اليوم ، وزراء المياه والرى لعدد من دول حوض النيل، تشمل كل من السودان، وتنزانيا، وأوغندا، وجنوب السودان، وبوروندى، الذين يشاركون فى مؤتمر ينظمه المركز القومى لبحوث المياه بالقاهرة حول سبل تطوير البحث والتكنولوجيا للوصول إلى إدارة مستدامة للمياه، بحضور الدكتور محمد عبد العاطى خليل وزير الموارد المائية والري، بالإضافة إلى سفراء الدول المشاركة فى المؤتمر.

وأشار الرئيس السيسى ، إلى ضرورة تنفيذ مشروعات تنموية مشتركة للارتقاء بالبنية التحتية لدول الحوض ليساعد ذلك على تعزيز التبادل التجارى وتحقيق المصلحة المشتركة لجميع دول الحوض، ودفع عملية التنمية بها.

وقال السفير علاء يوسف المُتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيس رحب بوزراء المياه والرى لدول حوض النيل، مؤكداً على أن مصر تولى اهتماماً خاصاً لتعزيز وتطوير علاقاتها مع الدول الأفريقية الشقيقة، وفى مقدمتها دول حوض النيل.

وأشار الرئيس السيسى، إلى ما يمثله نهر النيل من شريان حياة يربط بين دول الحوض، مستعرضاً رؤية مصر إزاء مياه النيل، والتى ترتكز على أن التعاون هو الأسلوب الأمثل لإدارة الموارد المائية المشتركة، ومؤكداً على ما تمثله مياه النيل من أهمية استراتيجية بالنسبة لمصر.

ونوه الرئيس إلى ضرورة نبذ الخلاف وتعزيز التعاون بين دول الحوض من أجل تنفيذ مزيد من المشروعات المشتركة، وعلى رأسها مشاريع استقطاب الفواقد المائية وحصاد الأمطار، بما يؤدى لزيادة إيراد النهر ويُحقق استفادة الجميع، وذلك فى ضوء إهدار النسبة الأكبر من إيراد النهر فى المستنقعات والبخر.

وفيما يتعلق بمسألة الاتفاق الإطارى لدول حوض النيل، أكد الرئيس، على اهتمام مصر بالتوصل إلى حل توافقي، بحيث يكون اتفاقاً شاملاً يضمن الأمن المائى لجميع أطرافه.

كما أكد الرئيس تبنى مصر لسياسة ثابتة تقوم على عدم التدخل فى شئون الدول أو التآمر ضدها، مؤكداً تركيز مصر على مسيرتها التنموية، وحرصها على التعاون مع جميع الدول من أجل تحقيق التنمية والبناء والتعمير.

وأضاف المُتحدث الرسمى أن وزراء دول حوض النيل المشاركين باللقاء أشادوا بما تقدمه مصر لبلادهم من دعم فنى فى مجالات الموارد المائية والري، وما تقوم بتنفيذه من مشروعات مشتركة فى عدد من دول الحوض، مؤكدين على دور مصر المحورى فى الارتقاء بالتعاون بين دول الحوض. وأعربوا عن اتفاقهم مع الرئيس بشأن أهمية تعزيز التعاون بين دول حوض النيل من أجل تحقيق المصالح المشتركة، خاصةً وأن مشكلة ندرة المياه فى أفريقيا تتطلب العمل سوياً وتعظيم الاستفادة من الموارد المائية المحدودة بما يضمن الحفاظ على مصالح الأجيال القادمة.

وأشار  الوزراء أيضاً إلى ضرورة تكثيف التعاون بين دول الحوض فى مجال حصاد الأمطار من أجل زيادة إيراد النهر ومواجهة ظاهرة تغير المناخ.

وأضاف السفير علاء يوسف أن الدكتور محمد عبد العاطي، وزير الرى، أكد خلال اللقاء حرص مصر على تفعيل التعاون مع دول حوض النيل، واهتمامها بتنفيذ مشروعات للتعاون الثنائى مع جميع دول الحوض من خلال المبادرة المصرية لتنمية دول حوض النيل.

وأشار  الوزير إلى مشروع الخط الملاحى الذى يربط بحيرة فيكتوريا بالبحر المتوسط باعتباره أحد أبرز المشروعات الطموحة لدول حوض نهر النيل، حيث يسمح بتوفير منفذ بحرى للدول الإفريقية الحبيسة



سياسة التعليقات لموقع احداث اليوم
إن جميع التعليقات والمشاركات المدونة هنا إنما تعبر عن رأي كاتبها . ويكون مسئولا" عنها مسئولية قانونية وأدبية عن هذه التعليقات والمشاركات. ونهيب بجميع القراء والزوار الابتعاد عن التعليقات غير الهادفة أو التي تسئ لأي شخص أو جهة بأي حال من الأحوال .
التعليق بالفيس بوك