وفقد الكولومبي خوسي ريتشارد غاليغو حاسة السمع في سن التاسعة. وحين بلغ 15 سنة، فقد حاسة البصر كذلك، بسبب معاناته من خلل جيني، يسمى متلازمة "أشر-هولجرين".

 

واخترع غاليغو رفقة أحد أصدقائه لوحة خشبية تشبه أرضية ملعب، تعتمد على اللمس. ويمكّن هذا الاختراع الأشخاص المكفوفين من عيش أجواء المبارة كما لو أنهم يشاهدونها بأم أعينهم.

 

وذكر غاليغو "تغيرت حياتي بعدما فقدت حاستي السمع والبصر.. كدت أقتل نفسي".

وتمكن الكولومبي من حضور المبارة التي جمعت برشلونة بفريق جيرونا، في الجولة 25 من الدوري الإسباني.

 

وأضاف "كرة القدم هي حياتي.. والمشروع الذي عملنا عليه لفترة طويلة هو الذي قادني إلى تحقيق حلم حضور مبارة برشلونة".

 

وتابع: "لم أتخيل أبدا أنني سأكون في الكامب نو وأعيش أجواء المبارة بتلك الطريقة".