الراديو المباشر
test
test

خبراء : زيادة سعرالدواء فى مصلحة المريض وما حدث تحريك للأسعار وليس تحرير

تقرير:: الرفاعى عيد

01:09:12 صباحاً

السبت 28 مايو 2016

خبراء : زيادة سعرالدواء فى مصلحة المريض وما حدث تحريك للأسعار وليس تحرير

أرشيفية

ستظل أزمة الدواء موجودة بقوة مع كل حكومة تأتى ،مع عدم وضوح للرؤية فى ظل وجود أطراف  كثيرة متنازعة حول أسباب الازمة ، وزيادة  اسعار الدواء، وهو الامر الذى شغل الشارع المصرى فى هذا التوقيت

وكما يوضح خبراء فى مجال الادوية فان القرار الذى اتخذته الحكومة قرار صعب عجزت حكومات سابقة عن اتخاذه على هذا النحو . 

سامى المشد، عضو لجنة الصحة بالبرلمان، يرى أن مشكلة الدواء فى مصر كبيرة وستتضاعف فى عام 2020، خاصة وأن الدواء فى العالم كله أصبح طبيعى، ولا يوجد دواء كيميائى سوى فى مصر، وبعض دول الشرق الأوسط.، مضيفا فى حواره لـ " أحداث اليوم " أنه لابد وأن تتحرك الدولة لدعم البحث العلمي لمواءمة العالم كله خاصة وأن 80% من الأدوية بأوروبا وأمريكا طبيعية وليست كيميائية.

 

ولعل  قرار مجلس الوزراء بزيادة أسعار الدواء 20% كما يؤكد " المشد" أن الهدف منه هو دعم شركات قطاع الأعمال العام وتوفير الأدوية التى بها عجز، خاصة وأنها تعمل على تصنيع وإنتاج الدواء حتى لو يسبب ذلك خسارة لها لما لديها من مسئولية قومية.

وعلى الجانب الاخر نرى اصواتا تعلو نبرتها فى الشارع حول رفض الزيادة التى سوف يدفع ثمنها السواد الاعظم من الشعب المصرى ، والذى يعيش اغلبه تحت خط الفقر .

لكن  الدكتور أحمد العزبى، رئيس غرفة صناعة الأدوية، يؤكد أن مجلس الوزراء وافق على تحريك سعر الدواء بنسبة 20% للأدوية التى يقل سعرها عن 30 جنيهًا كشريحة واحدة، بحد أدنى 2 جنيه ، وهو كما يقول " لن يمثل عبئا على المواطن ".

 

وأضاف أحمد العزبى، أن مجلس الوزراء أيد المقترح الذى تقدمت به الغرفة فى ظل الأوضاع الحالية، كما وجه الشكر لرئيس الوزراء على تفهمه الكامل لأبعاد الأزمة التى تمر بها صناعة الدواء فى مصر واستجابته لتحريك سعر الدواء وخاصة فى ظل ارتفاع سعر الدولار، وآثار ذلك على استيراد المادة الخام المستخدمة فى صناعة الأدوية.

 

ويؤكد الدكتور رؤوف حامد أستاذ علم الأدوية بالهيئة القومية للرقابة والبحوث الدوائية على الأدوية و أستاذ علم الأدوية ان أزمة نقص الأدوية التى تشهدها مصر تعود الى ان أسعار الدواء تحكم بواسطة لجنة تسعير الدواء بناء على تقويم مكونات الدواء و هو أمر ترفضه المنظمات الموردة العالمية مما ترتب عنه ضغوط منها على مصر لمساواة سعر الدواء مع السعر العالمى و هو امر صعب تفعيله لا سباب اقتصادية تمر بها مصر.

من ناحيته أشار الدكتور سامي فراج مقرر لجنة الصيدليات بالنقابة العامة ان نقص الادوية يعود ايضا الى انه يوجد شركات في قطاع الإعمال متعثرة مالياً لا تقدر علي إنتاج الأدوية المكلفة بإنتاجها ووجود بعض المشاكل مثل إضرابات العمال بشركات انتاج الدواء مما يترتب عنه عدم تغطية السوق كما أن هناك احتكار لنواقص الأدوية من قبل المخازن و التي ستقوم النقابة بنظره لها و تحديد حصتها من الأدوية بالإضافة إلى وجود شركات تقوم بتصدير أدوية إلي الخارج يوجد بها نقص و في هذه الحالة ستقوم الإدارة بمنعها.

 

وتابع قائلا هناك شركة تنتج أدوية بكمية تعاقدية سيتم النظر إليها لمعرفة إذا ما كانت تنتج الأدوية بصورة منتظمة أم لا للقيام بمخاطبة شركات أخرى لإسناد إنتاج هذه الأدوية،مما جعلها تقوم بضغوط و محاولات مستمرة على الدول مثل مصر لجعل سعر الدواء مرتبط بالتسعيرالعالمى للدواء و هو امر لا يصلح لهذه لان هناك فرق اقتصادى بين الدول و بعضها و ما تستطيع صرفه بعد الدول لا تستطيع الاخرى صرفه على الدواء و هو ما نتج عنه تقليل استيراد الادوية مما تتسبب فى تلك الأزمة.



سياسة التعليقات لموقع احداث اليوم
إن جميع التعليقات والمشاركات المدونة هنا إنما تعبر عن رأي كاتبها . ويكون مسئولا" عنها مسئولية قانونية وأدبية عن هذه التعليقات والمشاركات. ونهيب بجميع القراء والزوار الابتعاد عن التعليقات غير الهادفة أو التي تسئ لأي شخص أو جهة بأي حال من الأحوال .
التعليق بالفيس بوك