الراديو المباشر
test
test

العلاج على نفقة الدولة بالغربية إهدارا للمال العام

كتب :: محمد احمد

10:32:39 مساءً

الأحد 06 نوفمبر 2016

العلاج على نفقة الدولة بالغربية  إهدارا للمال العام

العلاج على نفقة الدولة بالغربية إهدارا للمال العام

المرضى يصرخون من تأخر القرارات وعدم صرف العلاج

رغم  أن الدستور المصري نص  في مادته الـ18 على أن تكفل الدولة علاج المواطنين غير القادرين على نفقتها  وتوفير الأدوية اللازمة لهم في حال عدم قدرتهم على تحمُّل مصروفاتها رفعت المستشفيات الجامعية بمحافظة الغربية في وجه المرضى غير القادرين  شعار  " مت حتى يصدر قرار علاجك   " حيث تعالت صرخات   العديد من المرضى الذين يعانون   أشد المعاناة من قوائم انتظار المرضى للعلاج على نفقة الدولة و بطء الإجراءات وتأخر علاج الحالات ووضع قوائم انتظار لها وعدم صرف الأدوية  وربما يلاقى بعضهم  وجه ربه الكريم قبل أن ينجح في الحصول على القرار  وهكذا يضيع دم المريض هدرا دون أن يحاسب احد من السادة   المسئولين ،  انه واقع أليم وحزين  يؤكد أن العلاج على نفقة الدولة بالغربية أكذوبة دفعت أكثر من ألفى مريض  للتظاهر احتجاجاً على ذلك

قال عصام زايد " مدرس "  تعاني والدتي  من مرض تآكل في الفقرات العنقية والقطنية وتحتاج لعملية جراحية وقد استخرجت لها قرار بالعلاج على نفقة الدولة بـمبلغ 8 ألاف جنيه   وعند دخولها لإجراء العملية رفض مدير مستشفي  المحلة   إجراء العملية حتى تسدد ثلاثة آلاف جنية مما تسبب في انتكاسة نفسية للأسرة  فقررنا على أثر ذلك  عدم إجراء العملية والاكتفاء بالعلاج على نفقة الدولة حيث أنها كانت تعالج منذ عام من هذه الحالة وأيضاً هشاشة العظام وضيق في القنوات الشريانية وتم وقف القرار وبعد معاناة ومحاولات كثيرة تم إصدار قرار على نفقة الدولة بألف جنية لمدة سنة واحدة من شهر يونيو 2014 حتى يونيو 2015 وتم استكمال القرار لمدة ستة أشهر وبعدها تم رفض العلاج على نفقة الدولة تماما وحتى الان فى معاناة لإصدار قرار جديد

وتستغيث  عبير السيد أحد المرضى بكافة المسئولين  لرفع الظلم والمعاناة عنها  حيث تقول : كنت استفيد بالعلاج على نفقة الدولة تحت رقم 1332على مدار عامين و نصف  وتوقف القرار دون سبب رغم أنى أعانى  من مرض تيبس بالجلد وتليف فى الرئة  وهذا المرض يكلفنى الكثير  وزوجي الذي يعولنى "كفيف " ويعمل بوظيفة حكومية ولا يكفى مرتبة العلاج و الطعام و ضاقت بى كل سبل الحياة و أغلقت في وجهي جميع الأبواب وذلك بعد ذهابي للكومسيون الطبي بالغربية للسؤال عن وصول القرار الطبي اخبرني الموظف المختص بالحاسب الالى أن قرارك هو الوحيد الذي لم يصلنا من المجالس الطبية المتخصصة  فهل يتحقق أملى و استطيع الحصول على قرار علاجي على نفقة الدولة مرة أخرى قبل أن أموت ؟

وأشار مصطفى جربات  " موظف "  أن الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة علاجهم مكلف وعبء ثقيل لا تتحمله الاسره المتوسطة الحال والعلاج مدته الزمنية غير محدده فهي طويلة جدا وهؤلاء الأطفال يحتاجون رعاية واهتمام وتواصل وعدم الإهمال في حقهم ويجب على الدولة أن تعالجهم على نفقاتها ولا تقصر في حقهم وتقدم لهم ولأسرهم كل الدعم والرعاية   شأنهم شأن الأطفال الأسوياء في التعليم والعلاج والطعام وضرورة تسهيل إصدار قرارات العلاج  عليهم دون تعقيد أو روتين قاتل

وأبدى المحاسب  جمال شوقى  شويح  غضبه من عدم الحصول على  الأدوية وعدم وجودها  بصيدليات المستشفيات  لافتا انه بعد معاناة لإصدار قرار علاج لوالدته لا يستطيع صرف الدواء قائلا " لقد صرفنا ثروة على علاج والدتى ولما فلوسنا خلصت اضطرننا  نعمل علاج على نفقة الدولة وبعد دوخة ومعاناة أصدرنا القرار وحصلنا على شيك بالمبلغ وعندما نذهب للصيدلي لصرف العلاج   الصيدلي اللي في مستشفى الطوارئ  لا يملك  غير كلمة واحدة الدواء غير متوفر أو في بديله الهندى "  وكلنا عارفين إن العلاج الهندى له أضرار سلبية خطيرة  على صحة المريض  متسائلا لماذا  كانت تلك الإجراءات الطويلة  كلها من الاول مدام  لا نحصل على العلاج  ؟

وطالب المريض احمد سعيد رضوان  بضرورة  زيادة عدد منافذ صرف العلاج وتحسين أسلوب التعامل مع المرضى  وزيادة عدد الموظفين  وأن يكون هناك منفذ فى كل مركز من مراكز محافظة الغربية الثمانية بدلا من الاعتماد على منفذ العيادة الشاملة بمستشفى طنطا الجامعى  والذى يخدم محافظة الغربية بأكملها موضحا ان  المرضى  يتعرضون لإهانات بالغة في رحلة حصولهم على  العلاج وأن بعضهم يتعرض للإغماء  أثناء الزحام الشديد فى طوابير العلاج على نفقة الدولة

 اشارت الإحصائيات الرسمية  الى  تراجع إنفاق العلاج على نفقة الدولة فحسب تأكيدات الجهاز المركزى للإحصاء والتعبئة  فإن تكاليف العلاج على نفقة الدولة انخفضت بنسبة 48.7% لتصل إلى نحو ملياري جنيه مقابل 3.9 في 2014 وذكر الجهاز في نشرته السنوية لإحصاء الخدمات الصحية أن عدد المرضى قد انخفض ليسجل 1.2 مليون مريض مقابل 2.2 مليون مريض بنسبة تراجع بلغت 45.5% في 2014 وأنه في 2015-2016 انخفضت ميزانية العلاج علي نفقة الدولة حسب الإحصاءات الرسمية التي بينت إن ميزانية العلاج على نفقة الدولة تبلغ 2.7 مليار جنيه تصرف بأكملها على علاج المرضى غير القادرين كما حددها القانون في حين أن ميزانية التأمين الصحي تبلغ 8.2 مليار جنيه يصرف منها 1.2 مليار على علاج المرضى و7 مليار جنيه تنفق على الأجور والمرتبات للعاملين بالتأمين فيما يتم إصدار أكثر من 2 مليون قرار علاج سنويًا للمرضى على نفقة الدولة

من جانبه أكد الدكتور مجدي الحفناوى نقيب الأطباء بالغربية أن العلاج على نفقة الدولة يعد إهدارًا للمال العام  ويكلف الدولة مليارات الجنيهات دون فائدة ويستفيد منه غير المستحقين لافتا  أن  المشكلة الرئيسية التي تواجه  العلاج علي نفقة الدولة تتمثل في الفساد وسوء الإدارة في المجالس الطبية والمستشفيات العامة  وهناك من يعالج علي نفقة الدولة ولا يستحق ضاربا المثل بأحد المرضى كان يحمل أشعة ويتلقى علاجا شهريا ثمنه 400 جنيه على نفقة الدولة وتبين أن الأشعة التي يتحجج بها خاصة بامرأة وليست تخصه   فيما يذهب الفقراء للعلاج علي حسابهم الخاص  في ظل غياب تام لمبادئ العدالة الاجتماعية مبينا  أن زيادة ميزانية المجالس الطبية المتخصصة لـ6 مليارات جنيه ستمكن الوزارة من إدخال حزم علاجية جديدة في منظومة العلاج لغير القادرين 

 

 

 

 



سياسة التعليقات لموقع احداث اليوم
إن جميع التعليقات والمشاركات المدونة هنا إنما تعبر عن رأي كاتبها . ويكون مسئولا" عنها مسئولية قانونية وأدبية عن هذه التعليقات والمشاركات. ونهيب بجميع القراء والزوار الابتعاد عن التعليقات غير الهادفة أو التي تسئ لأي شخص أو جهة بأي حال من الأحوال .
التعليق بالفيس بوك