الراديو المباشر
test
test

رئيس الغرفة الصناعية التجارية السعودية يشيد بمشروع البحر الأحمر.. ويؤكدالمشروع طفرة استثنائية لصناعة السياحة بالمملكة

كتب :: هشام زكريا

11:34:26 مساءً

الثلاثاء 08 أغسطس 2017

رئيس الغرفة الصناعية التجارية السعودية يشيد بمشروع البحر الأحمر.. ويؤكدالمشروع طفرة استثنائية لصناعة السياحة بالمملكة

رئيس الغرفة الصناعية التجارية السعودية يشيد بمشروع البحر الأحمر.. ويؤكدالمشروع طفرة استثنائية لصناعة السياحة بالمملكة

كتب : هشام زكريا

 

أشاد رئيس مجلس إدارة الغرفة الصناعية التجارية، رجل الأعمال المهندس عبد الله بن سعيد المبطي, بمشروع البحر الأحمر العالمى الذي أطلقه نائب خادم الحرمين ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة – حفظه الله – مشدداً على أن المشروع يعد من المشروعات السياحية العالمية في المملكة الذي يسعى لأستثمار المقومات الطبيعية للمملكة الجذابة للاستثمار و الواعدة في خلق فرص عمل للمواطنين وخاصة الشباب، و منوهاً إلى أن المشروع يتمتع بعوامل تحقق له النجاح فالمستثمر الرئيسي في المشروع سيكون صندوق الاستثمارات العامة وتواجده في هذا المشروع سيكون عامل جذب للمستثمرين والشركات العالمية، وهذا الصندوق له تاريخ طويل وحافل بالنجاح في استثماراته المتنوعة التي تستهدف تعظيم المكاسب الاقتصادية للمملكة، وله تجارب متنوعة مع القطاع الخاص السعودي في المشاركة في دعم كافة المشروعات التي تصب في مصلحة الوطن والمواطن.

 

مؤكداً على أن مشروع البحر الأحمر السياحي العالمي الهائل، كغيره من المشاريع في المملكة، يدخل في صلب "رؤية المملكة 2030" ، وهو مشروع ضخم ، يقع على مساحة تقدر بأكثر من 34 ألف كيلومتر مربع على خط ساحلي يصل طوله إلى 200 كيلومتر بين مدينتي أملج والوجه. والمشروع ليس كبيرا في المساحة فحسب، فهو يشمل سلسلة من الجزر يصل عددها إلى 50، في حين أن المنطقة تتمتع بمزايا يستهدفها السياح من كل الجنسيات والشرائح والاهتمامات، ناهيك عن المحميات الطبيعية، وممارسة الغوص واستكشاف الشعاب المرجانية في هذه المنطقة الخلابة من البحر الأحمر.

 

لافتاً إلى سعي المملكة لتنويع مصادر دخلها، وتحقيقاً لتطلعات قيادتها الحكيمة حيث تهدف إلى تقليل الاعتماد على النفط كمورد رئيسي للبلاد، والسياحة اليوم أحد أهم الروافد و القطاعات الاقتصادية والاجتماعية في العالم، وتلعب دوراً بارزاً في تنمية وتطوير البلدان، وازدادت أهميتها كصناعة وحرفة، وكثير من الدول المتطورة تعتمد عليها كرافد أساسي في التنمية الاقتصادية، وأصبحت تستقطب الاستثمارات الضخمة من كافة الدول، ولذلك فإن مشروع "البحر الأحمر" وغيره من المشاريع السياحية التي أعلنت عنها المملكة مؤخراً سيحقق لها النصيب المعتبر من ستة تريليونات دولار، وهو العائد السنوي للسياحة العالمية كما تقدره الكثير من الإحصاءات التي تصدرها المنظمات المهتمة بالشأن السياحي، كما يوفر أكثر من 35 الف فرصة عمل لمواطني المملكة.

 

 

 

مشيراً إلى أن المشروع سيحقق نقلة نوعية وطفرة استثنائية في مستقبل صناعة السياحة بالمملكة، وقطاع الضيافة، فالمملكة تتمتع بتوفر الأسس الطبيعة، وهذا الموقع من المواقع الواعدة والمعروفة بجاذبيتها السياحية، وسبق للعديد من الجهات الحكومية في المملكة أن نشرت عدة دراسات عن "سياحة البحر الأحمر" وما تتمتع به من عناصر ومنتجات يطلبها السائح العالمي، ومنها سياحة الاسترخاء والاستجمام على سواحل البحر الأحمر المشهورة بنقاوتها ونظافتها، ولذلك جاء هذا المشروع ضمن إستراتيجية المملكة لتطوير البنية التحتية في مجال الترفيه، والذي يتضمن تطوير منتجعات سياحية استثنائية على أكثر من 50 جزيرة طبيعية بين مدينتي أملج والوجه.

 

 

 

واختتم المبطي تصريحه مشيراً إلى أن مشاريع السياحة والترفيه من المشاريع المعروفة بخلق الفرص الوظيفية المتعددة سواء المباشرة وغير المباشرة وخاصة شباب المملكة من الجنسين وهو ما تحرص عليه القيادة الرشيدة - حفظها الله- من الإعلان عن مشاريع قادرة على خلق فرص وظيفية كبيرة قادرة على الاستمرار وتحقق عائدات استثمارية تمكن المستثمرين من إعادة تدويرها في قطاعات أخرى مرتبطة بهذا المجال ، وهذا ما تحرص عليه غرفة أبها من دعم لاقتصاد المنطقة حيث أعدت مشروعاً تم رفعه للمجلس الشؤون الاقتصادية حول انشاء ميناء لوجستي على ساحل منطقة عسير بطول 140 كم مربع وتحت مسمى مشروع تنمية ساحل عسير – الاقتصاد الأزرق ، ليقدم خدمات متكاملة للسفن العابرة بالبحر الأحمر من صيانة وتخزين وصناعة السفن وغيرها ، والمأمول أن يرى النور قريبا بإذن الله.



سياسة التعليقات لموقع احداث اليوم
إن جميع التعليقات والمشاركات المدونة هنا إنما تعبر عن رأي كاتبها . ويكون مسئولا" عنها مسئولية قانونية وأدبية عن هذه التعليقات والمشاركات. ونهيب بجميع القراء والزوار الابتعاد عن التعليقات غير الهادفة أو التي تسئ لأي شخص أو جهة بأي حال من الأحوال .
التعليق بالفيس بوك