الراديو المباشر
test
test

بالصور والفيديو.. سيناء أرض الأنبياء ومعبر الديانات السماوية و عصب التاريخ المصري

تقرير:: محمود هيكل

07:19:56 مساءً

الثلاثاء 02 يناير 2018

بالصور والفيديو.. سيناء أرض الأنبياء ومعبر الديانات السماوية و عصب التاريخ المصري

بالصور والفيديو.. سيناء أرض الأنبياء ومعبر الديانات السماوية و عصب التاريخ المصري

تقرير - محمود هيكل:

تقع محافظة جنوب سيناء، على بعد نحو 550 كيلومتراً من القاهرة، إلى جهة الشمال، التي تعد واحدة من أكثر محافظات مصر جذباً للسياحة الداخلية والخارجية؛ لما تحويه من مناطق ومنتجعات وفنادق، فضلاً عن طبيعتها المميزة، وجوها المعتدل طوال العام، ومحمياتها، وشعابها المرجانية الخلابة.

 

ومحافظة جنوب سيناء هي إحدى المحافظتين اللتين تقتسمان شبه جزيرة سيناء، وعاصمتها مدينة الطور، وتعد مدينة شرم الشيخ أهم وأكبر مدنها على الإطلاق.

 

تتمتع سيناء عموماً بطبيعة ساحرة تتنوع ما بين الجبال والسهول والوديان والشواطئ، بالإضافة إلى مياه البحر، حيث الشعاب المرجانية والأسماك النادرة والطبيعة الخلابة، وتعد مركزاً عالمياً للسياحة؛ إذ تتوافر بها كل أنواع السياحة؛ الدينية، والثقافية، والتاريخية، والرياضية، والترفيهية، والعلاجية.

الموقع الجغرافي

 

الموقع الجغرافي والاستراتيجي الهام هو كلمة السر، والعنصر الحاسم في تاريخ سيناء وحاضرها ومستقبلها؛ فهي تقع بين ثلاثة مجار مائية (البحر المتوسط في الشمال، قناة السويس في الغرب، خليج السويس في الجنوب الغربي)، وهي معبر بين حضارات العالم القديم في وادي النيل وفي دلتا نهري دجلة والفرات وبلاد الشام.

 

وسيناء هي أرض الأنبياء، ومعبر الديانات السماوية، عبرها الخليل إبراهيم عليه السلام، وعاش فيها موسى بن عمران، وفيها تلقّى الألواح من ربه، كما عبرها السيد المسيح والسيدة مريم عليهما السلام إلى مصر.

 

وقد انعكست الأهمية الدينية والجغرافية والاقتصادية لسيناء على تطورها التاريخي حتى أضحى تاريخها بمثابة سجل شامل للأحداث الكبرى في المنطقة في الماضيين البعيد والقريب معاً.

 

وإن كانت الاضطرابات الأمنية ووجود الجماعات المسلحة قد أخرجت شمال سيناء من خريطة السياحة المصرية، بل وأجبرت أهلها على الرحيل منها، فإن جنوب سيناء ما زالت مقصداً هاماً للسياح من كل أنحاء العالم.

 

 

 

الطور وشرم الشيخ

 

"طور سيناء" هي أقدم مدن جنوب سيناء، وهي مدينة ساحلية يرجع تاريخها إلى أقدم العصور، وتدل الآثار الموجودة في قرية الوادي على قدم المدينة، ويرجّح أنها ترجع إلى العصر الفرعوني، وهي تضم أيضاً الآثار الإسلامية الموجودة في منطقة الكيلاني، وهي عبارة عن ميناء إسلامي.

 

كانت مدينة الطور خلال العصر المملوكي الميناء الرئيسي لمصر على البحر الأحمر، وتشتهر بالآثار التاريخية للعصر المملوكي، والتي كشفت عنها حفريات هيئة الآثار بالتعاون مع البعثة اليابانية بطور سيناء، وقد كشفت عن ميناء الطور التجاري القديم وبعض العملات من عصر محمد علي.

 

وتعد شرم الشيخ المنتجع السياحي الأبرز، وهي تقع عند ملتقى خليجَي العقبة والسويس على ساحل البحر الأحمر، وتبلغ مساحتها 480 كم، وتضم منتجعات سياحية يرتادها الزائرون من جميع أنحاء العالم.

 

وتشتهر المدينة بأنها أحد مراكز الغوص العالمية التي تجتذب هواة ومحترفي هذه الرياضة، كما تشتمل على مطار دولي، وأمام ساحلها تقع جزيرتا تيران وصنافير، ومن أهم مناطقها: رأس نصراني، رأس أم سيد، رأس جميلة، رأس كنيسة، شرم الميه، نخلة التبل إلى جانب محمية رأس محمد الواقعة جنوبها، ومحمية نبق بينها وبين دهب، وخليج نعمة عند ملتقى قارتي آسيا وإفريقيا.

 

سياحة دينية

 

وتحتوي شرم الشيخ على أكثر من 200 فندق ومنتجع، فضلاً عن المطاعم والمقاهي والأسواق التجارية والمدن الترفيهية.

 

ومن أبرز معالم شرم الشيخ: جبل موسى، أو جبل "طور سيناء"؛ ويبلغ ارتفاعه 2285 متراً فوق سطح البحر. سمي بجبل موسى نسبة للنبي موسى عليه السلام، الذي كلّمه ربه في هذا الجبل وتلقى الوصايا العشر وفقاً للديانات اليهودية والمسيحية والإسلام.

 

 

 

وبالقرب من جبل موسى، يوجد دير سانت كاترين، وهو أسفل جبل كاترين، أعلى جبال مصر، ويقال إنه أكبر أديرة العالم، ويضم رفات القديسة كاترين التي كانت تعيش في الإسكندرية.

 

يحتوي الدير على كنيسة تاريخية بها هدايا قديمة من ملوك وأمراء، منها ثريات من الفضة، وبه بئر يقولون عنها إنها "بئر موسى"، كما أنها قد بنيت حول شجرة يقال إنها "شجرة موسى"، التي اشتعلت بها النيران فاهتدى إليها موسى ليكلم ربه، ويقال أيضاً إنه جرت محاولات لاستزراعها خارج الدير ولكنها باءت بالفشل؛ لأنها لا تنمو في أي مكان آخر خارج الدير.

 

ويمثل الدير قطعة من الفن التاريخي المتعدد، فهناك الفسيفساء العربية، والأيقونات الروسية واليونانية، واللوحات الجدارية الزيتية، والنقش على الشمع، ويحتوي الدير كذلك على مكتبة للمخطوطات يقال إنها ثاني أكبر مكتبات المخطوطات بعد الفاتيكان.

 

وإلى جانب منطقة دير سانت كاترين، فإن في سيناء العديد من مواقع السياحة الأثرية والتاريخية، أبرزها: سرابيط الخادم (قرب رأس أبو زنيمة)؛ حيث يوجد معبد الإلهة "حتحور" من العصور الفرعونية فوق قمة إحدى الهضاب العالية، وحولها بقايا مناجم الفيروز والنحاس التي استخدمها المصريون القدماء في عصر الدولتين الوسطى والحديثة قبل الميلاد.

 

وبالقرب من سرابيط الخادم، توجد منطقة المغارة بما بقي من نقوشها الأثرية، وتعد سرابيط الخادم مقصداً مهماً للسياح المهتمين بمواقع الآثار، في نفس الوقت تشهد العديد من القلاع الموجودة في سيناء إقبالاً سياحياً، وأبرزها على الإطلاق قلعة "صلاح الدين"، على جزيرة فرعون قرب طابا، وقلعة نخل.

 

هناك أيضاً قبرا النبيّين؛ صالح وهارون، الموجودان على مدخل مدينة سانت كاترين، وهما من المزارات الدينية السياحية المهمة.

 

مراكز للغوص

 

وفي جنوب سيناء أيضاً "خليج نعمة"، وهو خليج طبيعي يقع عند ملتقى قارتي آسيا وأفريقيا، ويعد المركز الرئيسي لاستقطاب السياح في شرم الشيخ، حيث يتوافر فيه كل ما يلزم السائح من مجمعات وأسواق ومطاعم من مختلف الأنواع، بالإضافة إلى كثير من النوادي الليلية، وذلك لاستقطاب السائح الأجنبي.

 

هناك أيضاً مدينة "دهب" الواقعة على خليج العقبة، وتبعد نحو 100 كم عن مدينة شرم الشيخ و87 كم عن مدينة نويبع، وسُميت بهذا الاسم تيمناً بلون رمالها الذهبي.

 

وتنقسم المدينة إلى قسمين؛ الأول يقع جنوباً ويسمى قرية العسلة، وتشتهر بالحياة البدوية البسيطة، والقسم الثاني يقع شمالاً ويعد روح ونبض المدينة بسبب اشتماله على الأسواق التجارية والأماكن الترفيهية.

 

وتشتهر المدينة بشواطئها البكر الصافية، ومواقع الغطس الطبيعية الغنية بالشعاب المرجانية، ومن أشهر معالمها الثقب الأزرق، وهو حفرة غوص على ساحل البحر الأحمر، شرقي سيناء، على بعد بضعة كيلومترات إلى الشمال من دهب.

 

يبلغ عمق هذا الثقب نحو 130 متراً (462.5 قدماً)، وبه فتحة ضحلة بعرض نحو 6 أمتار، تعرف باسم "السرج"، وفتحة للخروج إلى البحر، ونفق طوله 26 متراً وعمقه 56 متراً (184 قدماً)، ويسمونه "القوس". المنطقة المحيطة بالثقب بها وفرة من المرجان والشعاب المرجانية والأسماك.

 

الثقب

 

وعلى خليج العقبة، توجد مدينة نويبع، التي يقطنها قبيلتا المزينة والترابين من قبائل بدو سيناء، وقد تطورت المدينة من واحة صحراوية منعزلة إلى مدينة ومنتجع سياحي مميز يقصده السائحون؛ بهدف الاسترخاء والاستجمام، بعيداً عن الأماكن السياحية الصاخبة للاستمتاع بالشواطئ الرملية الرائعة الذاخرة بالخيم البدوية الفريدة.

 

يوجد بالمدينة ميناء بحري، ويعتمد نشاطها بشكل عام على السياحة وأعمال الموانئ والنقل والشحن، بالإضافة إلى الأنشطة الزراعية والتجارية.

 

طابا

 

ومن أبرز المناطق في جنوب سيناء، مدينة طابا، وهي تقع على رأس خليج العقبة بين سلسلة جبال وهضاب طابا الشرقية من جهة، ومياه خليج العقبة من جهة أخرى، وتمثل المدينة قيمة تاريخية واستراتيجية كبيرة؛ لموقعها المتميز الذي يشرف على حدود 4 دول هي مصر، والسعودية، والأردن، وفلسطين.

 

وتبعد طابا عن ميناء إيلات الإسرائيلي نحو 7 كم إلى جهة الشرق، وتقع في مواجهة الحدود السعودية في اتجاه مباشر لقاعدة تبوك العسكرية، وتعد آخر النقاط العمرانية المصرية على خليج العقبة في مقابلة الميناء البحري الوحيد للأردن وهو ميناء العقبة.

 

وتشتهر بفندق طابا الذي شيدته سلطات الاحتلال خلال وجودها بالمنطقة، قبل أن تتسلمه مصر أواخر ثمانينيات القرن الماضي بعد ماراثون كبير في المحاكم الدولية.

 

محمية رأس محمد

 

وتضم محافظة جنوب سيناء محمية رأس محمد، وهي محمية طبيعية تبعد 12 كم من شرم الشيخ. وتجاور خليج العقبة إلى الشرق وخليج السويس إلى الغرب. أسست كمحمية طبيعية في 1983.

 

الغوص والسباحة هي أنشطه شعبية في "رأس محمد"، وتمثل الحافة الشرقية للمحمية حائطاً صخرياً مع مياه الخليج الذي توجد به الشعاب المرجانية، كما توجد قناة المانجروف التي تفصل بين شبه جزيرة رأس محمد وجزيرة البعيرة بطول نحو 250 م.

 

تتميز منطقة "رأس محمد" بالشواطئ المرجانية الموجودة في أعماق المحيط المائي لرأس محمد، والأسماك الملونة والسلاحف البحرية المهددة بالانقراض، والأحياء المائية النادرة، وتحيط الشعاب المرجانية برأس محمد من جميع جوانبها البحرية، كما تشكل تكويناً فريداً له أثر كبير في تشكيل الحياة الطبيعية بالمنطقة.

عيون موسى

 

أما "عيون موسى" فهي عيون مائية عذبة، يعتقد أنها العيون الاثنتا عشرة التي فجرها النبي موسى بعصاه، وتقع بالقرب من منطقة "رأس سدر"، وتقع واحة عيون موسى، التي تضم 12 واحة على بعد 35 كيلومتراً من مدينة السويس، وتتوسط مدينتي السويس ورأس سدر، وتقع على بعد ‏165‏ كيلومتراً من القاهرة.

 

وعيون موسى من المناطق السياحية ذات الطابع المميز، ويزورها السائحون وهم في طريقهم إلى شرم الشيخ‏،‏ حيث تتسم بجمال مناخها ومناظرها الخلابة المطلة مباشرة على ساحل خليج السويس، وتضم أشجار النخيل والحشائش الكثيفة، بالإضافة إلى عيون المياه العذبة، وجميعها صالحة للشرب إذا ما طُهِّرت.

حمام فرعون

 

هناك أيضاً "حمام فرعون"، ويضم عيون مياه كبريتية طبيعية تقع في مدينة أبو زنيمة التابعة لمحافظة جنوب سيناء في الجزء الجنوبي لمدينة رأس سدر، وهي على بعد 110 كيلومترات من مدينة الطور، وهي عبارة عن 15 عيناً تتدفق منها المياه الساخنة من داخل مغارة بالجبل الموجود بالقرب من الشاطئ على هيئة بركة بقوة 3000 متر مكعب في اليوم الواحد تقريباً.

 

تمتد هذه العيون على الشاطئ بطول 100 متر، وهي ملاصقة لمياه البحر. ودرجة الحرارة المتدفقة من العين تصل إلى 92 درجة مئوية ما جعل ماءها الأكثر سخونة بين العيون والينابيع والآبار الساخنة في مصر، والبالغ عددها 1450 عيناً وينبوعاً وبئراً.

السياحة العلمية والبحثية

 

وإلى جانب الأعشاب الطبية ورحلات السفاري وسلاسل الجبال والوديان، تتمتع سيناء أيضاً بالعديد من مقومات السياحة العلمية والبحثية، التي تشمل دراسات البيئة النباتية والحيوانية (الفلورا والفونا) خاصة بمناطق محمية سانت كاترين ومحمية رأس محمد، وكذلك دراسة حركة الطيور وهجراتها العالمية في منطقة الزرانيق ومنطقة رأس محمد، وتعد هذه المناطق ذات إمكانات سياحية خاصة لهواة المياه البرية أو البحرية.

بالصور والفيديو.. سيناء أرض الأنبياء ومعبر الديانات السماوية و عصب التاريخ المصري
بالصور والفيديو.. سيناء أرض الأنبياء ومعبر الديانات السماوية و عصب التاريخ المصري
بالصور والفيديو.. سيناء أرض الأنبياء ومعبر الديانات السماوية و عصب التاريخ المصري
بالصور والفيديو.. سيناء أرض الأنبياء ومعبر الديانات السماوية و عصب التاريخ المصري
بالصور والفيديو.. سيناء أرض الأنبياء ومعبر الديانات السماوية و عصب التاريخ المصري


سياسة التعليقات لموقع احداث اليوم
إن جميع التعليقات والمشاركات المدونة هنا إنما تعبر عن رأي كاتبها . ويكون مسئولا" عنها مسئولية قانونية وأدبية عن هذه التعليقات والمشاركات. ونهيب بجميع القراء والزوار الابتعاد عن التعليقات غير الهادفة أو التي تسئ لأي شخص أو جهة بأي حال من الأحوال .
التعليق بالفيس بوك