الراديو المباشر
test
test

اليوم حفل ختام المرحلة الثالثة لأنشطة جامعة الطفل بمقر جامعة هليوبوليس للتنمية المستدامة بهدف تنمية المهارات الإبداعية والمواهب للطلاب

كتب :: عبير عوض

09:58:21 مساءً

الاثنين 15 يناير 2018

اليوم حفل ختام المرحلة الثالثة لأنشطة جامعة الطفل بمقر جامعة هليوبوليس للتنمية المستدامة بهدف تنمية المهارات الإبداعية والمواهب للطلاب

اليوم حفل ختام المرحلة الثالثة لأنشطة جامعة الطفل بمقر جامعة هليوبوليس للتنمية المستدامة بهدف تنمية المهارات الإبداعية والمواهب للطلاب

 كتبت : عبير عوض

صرح الدكتور يسرى هاشم، رئيس جامعة هليوبوليس للتنمية المستدامة بإحتفال الجامعة اليوم بختام فعاليات المرحلة الثالثة من العام الثالث لمشروع برنامج جامعة الطفل بجامعة هليوبوليس، والذى تنظمه أكاديمية البحث العلمى بالتعاون مع الجامعات المصرية، وتحت رعاية وزارة التعليم العالى والبحث العلمى، حيث تشارك جامعة هليوبوليس هذا العام بتدريب 100 طالب من طلبة المدارس، حيث يتعرف الطلاب على أنواع الطاقة المتجددة وكيفية انتاج الطاقة وأيضا التعرف على المبادئ الأساسية للعلوم بالإضافة إلى دراستهم للأنشطة الفنية.

 

وأكد الدكتور يسرى هاشم، على أهمية برنامج جامعة الطفل والذى تشارك جامعة هليوبوليس فى تنفيذه، والتى تفتح ذراعيها للبيئة المحيطة بها فى شتى المجالات العلمية والعملية وان هؤلاء الطلاب الموهوبين هم قادة المستقبل، فلابد للجامعة أن تمد يديها لهؤلاء الطلاب القادمين من الخارج، والعمل على اكتشاف المبدعين وتنمية مواهبهم لتحديد أهدافهم وصقلهم بالخبرات من خلال المحاضرات التى يقوم بها أساتذة متخصصين بالجامعة.

 

وقال الدكتور عمر رمزى، عميد كلية إدارة الأعمال والإقتصاد بالجامعة، ومدير مشروع جامعة الطفل بجامعة هليوبوليس، أن جامعة الطفل مشروع تتبناه وزارة التعليم والعالى ويتم تنفيذه من خلال أكاديمية البحث العلمى والجامعات المصرية لرعاية التلاميذ المبدعين والموهوبين لصقل مواهبهم والعمل على اتساع قدرتهم على التفكير والإبداع وإزالة الفجوة بين التلاميذ والجامعات من خلال اللقاءات المتعددة، التى تتم فى محراب الجامعات خلال فترات التدريب داخل القاعات ومعاملها بمساعدة التلاميذ على تبنى مشروعات التى تظهر قدرتهم الابداعية وتمكنهم فى المشاركة بالمسابقات الدولية للمبدعين.

 

وأضاف الدكتور عمر رمزى، أن مشروع جامعة الطفل هو طفرة تكنولوجية فى تحقيق ميول وحاجات الطفل والبعد عن التقيد بعامل الزمن فى العملية التعليمية واحترام العقل وخلق جيل يرتقى بمصر إلى عالم الدول المتقدمة والبعد عن التلقين والحفظ واكتشاف المواهب التى تريد العطاء وخلق جيل يتمتع بمزايا مواكبة التقدم والتطور فالطفل هو البذرة التى تحتاج إلى من ينميها، وإذا تم الاهتمام بها تخرج الثمار وتخرج أجيال تتنافس على جلب المعلومة ويعطى اولياء الأمور الدافع لتوفير بيئة جديدة تعتمد على تطور أولادهم فجامعة الطفل روح جديدة وثوب جديد ومصباح كبير ينشر النور فى ربوع مصر وإحياء للموهبة بل والأخذ بيدها إلى مستويات أعلى.

 

وأشار المهندس محمد جمال أمين عام الجامعة، الى أن أن جامعة هليوبوليس تحرص على الاهتمام بالبراعم وانتقاء عقول الطلاب القادرين على الابتكار والمنافسة القوية على مستوى الجامعات العالمية كما ثبت بالتجربة قدرة العقل المصرى على التفوق فى مختلف المجالات.

 

وأشارت الاستاذة جيهان حمزة، إحدى منسقات المشروع، الى أن الغرض من مشروع برنامج جامعة الطفل الموزع على العديد من الجامعات المصرية هو زيارة الأطفال للجامعات والاطلاع على نظام الدراسة والمواد التى يتم تدريسها، بحيث يتشبع الطفل بالفكر الجامعى والأكاديمى ويضع يده على مجال دراسته المستقبلية.



سياسة التعليقات لموقع احداث اليوم
إن جميع التعليقات والمشاركات المدونة هنا إنما تعبر عن رأي كاتبها . ويكون مسئولا" عنها مسئولية قانونية وأدبية عن هذه التعليقات والمشاركات. ونهيب بجميع القراء والزوار الابتعاد عن التعليقات غير الهادفة أو التي تسئ لأي شخص أو جهة بأي حال من الأحوال .
التعليق بالفيس بوك