الراديو المباشر
test
test

خاص أحداث اليوم: كيف حولت أميركا الهدنة الإنسانية في حلب إلى إرهاب

كتب :: سورية : غانيا درغام

10:42:31 مساءً

الجمعة 21 أكتوبر 2016

خاص أحداث اليوم: كيف حولت أميركا الهدنة الإنسانية في حلب إلى إرهاب

خاص أحداث اليوم: كيف حولت أميركا الهدنة الإنسانية في حلب إلى إرهاب

تم بمساعي سورية روسية الوصول إلى حل لدعم الحالة الإنسانية في مدينة حلب السورية بقرار من القيادتين مفاده هدنة إنسانية بتعليق الطيران السوري والروسي للضربات من الساعة الثامنة صباحاً يوم الخميس 20- 10- 2016 حتى الساعة الرابعة مساءً، حيث قال الفريق سيرغي رودسكوي رئيس إدارة العمليات في هيئة الأركان العامة للجيش الروسي يوم الاثنين 17- 10- 2016: "إننا ندرك أن تنسيق جميع المسائل "المتعلقة باستعادة وقف إطلاق النار في حلب" قد يستغرق وقتاً طويلاً، ولذلك قررنا ألا نضيف الوقت، وأن نبدأ بإعلان فترات تهدئة إنسانية، وبالدرجة الأولى لمرور المدنيين بحرية، ولإجلاء المرضى والمصابين، ولخروج المسلحين"، كما أكدت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية يوم الأربعاء 19-10-2016 أن قرار إيقاف الضربات الجوية على المسلحين في الأحياء الشرقية لمدينة حلب جاء تحضيراً للتهدئة الإنسانية التي ستبدأ صباح يوم 20-10- 2016م.

 

 وقد صرح مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين السورية يوم الأربعاء 19-10-2016 إن الحكومة  تستخدم أقصى ما لديها من إمكانيات من أجل استقرار الوضع في مدينة حلب مبيناً أنه: "تم ترتيب نقل السكان المدنيين دون قيود وتوفير نقل الجرحى وخروج المسلحين مع سلاحهم دون عوائق من الأجزاء الشرقية للمدينة"، مضيفاً إنه بهدف تحسين الأوضاع في المدينة يجري تطبيق وقف للأعمال القتالية لفترات محددة من قبل وحدات الجيش العربي السوري، كما أنه تم تجهيز سيارات لنقل الجرحى والمدنيين من منطقة الأعمال القتالية إضافة إلى إيصال المساعدات الإنسانية، كما لفت المصدر أنه تم تنفيذ سحب وحدات الجيش والقوات المسلحة إلى مسافات تسمح للمسلحين بمغادرة الاحياء الشرقية في مدينة حلب عبر ممرين خاصين، وأكد المصدر: "استمرار العمل بقانون العفو الذي أصدره السيد الرئيس بشار الأسد وينص على " الاعفاء من كامل العقوبة على كل من حمل السلاح أو حازه لأي سبب من الأسباب وكان فاراً من وجه العدالة أو متوارياً عن الأنظار متى بادر إلى تسليم نفسه وسلاحه للسلطات القضائية المختصة أو أي من سلطات الضابطة العدلية"،  وأضاف: "في هذه الظروف على دول الغرب وبعض الدول العربية والإقليمية وجميع المهتمين باستقرار الوضع في مدينة حلب المبادرة لاتخاذ خطوات سياسية حقيقية وليس ممارسة المماطلة السياسية".

 

وفي صباح الخميس المعهود بالسلام، مع بدء سريان مفعول التهدئة الإنسانية الساعة الثامنة ألقت حوامات تابعة لسلاح الجو في الجيش العربي السوري مئات آلاف المنشورات على الأحياء الشرقية لمدينة حلب توضح توزع المعابر الإنسانية المخصصة لخروج المدنيين وعددها ستة ومعبران لخروج المسلحين "معبري بستان القصر والجندول"، أيضاً تدعو كل من تورط بحمل السلاح إلى المبادرة بتسوية وضعه وعدم إضاعة الفرصة، إضافة إلى أنها تعرض تقديم المساعدة لكل من يرغب بالخروج.

 

من جانبهم الجماعات الإرهابية التكفيرية في حلب قاموا بمنع الراغبين بالخروج من أحياء حلب الشرقية بنشرهم جو من الفوضى والإرباك في مناطق سيطرتهم عبر إطلاق الرصاص لترهيب الأهالي، إضافة لاستهداف منطقة البريج بالريف الشمالي بالقذائف الصاروخية ما أسفر عن عدد من الإصابات، واستشهاد طفلة تبلغ من العمر 12 عاماً بسبب استهداف المجموعات المسلحة حي الحمدانية السكني بعدة قذائف، أيضاً منعت المجموعات الإرهابية المسلحة خروج المدنيين من المعابر المخصصة والتوجه لوسائل النقل، كما استهدفت التنظيمات الإرهابية التكفيرية بالقذائف الصاروخية والطلقات الرشاشة والقناصة المعابر التي حددتها القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية بالتنسيق مع الجانب الروسي في مدينة حلب لترهيب المواطنين والمسلحين الراغبين بالمغادرة ومنعهم من ذلك في محاولة منها لتعطيل التهدئة الإنسانية، إضافة أن إرهابيي تنظيم "أحرار الشام" قاموا بإعدام 14 من ممثلي السلطات المحلية في شرق حلب أمام الناس "لأنهم دعوا الأهالي المحليين والمسلحين لمغادرة المناطق الخاضعة لسيطرة الإرهابيين"، وقد أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن ثلاثة ضباط روس أصيبوا بجروح جراء تعرضهم لإطلاق نار من قبل إرهابيين في منطقة ممرات إنسانية بمعبر المشارقة في حلب، وأضافت الوزارة في بيان لها إنه تم نقل الضباط المصابين إلى قاعدة حميميم في اللاذقية مشيرة إلى أن حالتهم مستقرة و”أنه لا شيء يهدد حياتهم".

 

على الصعيد الأميركي حذر وزير الخارجية الأمريكي المدعو جون كيري من سيطرة الحكومة السورية على مدينة حلب وإجلاء المسلحين منها، معتبراً أن الديناميكية الأساسية للحرب!، لن تتغير "حسب زعمه"، كما اشار إلى رغبة الولايات المتحدة باستمرار احتجاز التنظيمات الإرهابية للمدنيين في أحياء حلب الشرقية، منوهاً بقوله لنظيره الكوبي الجنوبي: " إذا لم تكن لديك تسوية سياسية لن يكون هناك سلام" في إشارة أميركية للإرهابيين في حلب بالمضي في إخفاق الهدنة وما يراد منها إنسانياً وأمنياً، بالتالي اعتبرت اميركا سكان حلب دروع بشرية لتصبح مدانة بجريمة حرب إرهابية في حلب.

 

ننوه لإعلان وزارة الخارجية المصرية الخميس 20- 10- 2016، أن القاهرة تبذل جهوداً بغية تخفيف معاناة مدنيي حلب وإجلاء الجرحى وكبار السن من المدينة وإيصال المساعدات الإنسانية إليها، حيث أكد المتحدث الرسمي باسم الخارجية المصرية أحمد أبو زيد في بيان أن القاهرة تبذل مساعي وساطة عبر سفارتها في دمشق، للتنسيق بين أجهزة الأمم المتحدة العاملة في سورية وسلطات هذه البلاد، من أجل التخفيف من حدة معاناة سكان حلب وإجلاء الجرحى وكبار السن وإيصال المساعدات الإنسانية إلى المناطق المنكوبة داخل المدينة، كما اشار المتحدث إلى أن هذه الجهود تبذل بموافقة الحكومة السورية، مضيفاً أنه تجري حالياً التحضيرات لزيارة القائم بالأعمال في السفارة المصرية بدمشق محمد ثروت سليم إلى حلب بهدف الإشراف على عمليات إجلاء الجرحى وكبار السن، وذلك بالتزامن مع استكمال القاهرة مساعيها الرامية إلى التوسط في إدخال المساعدات الإنسانية إلى المناطق المنكوبة في المدينة، وشدد المتحدث المصري على أن هذه الخطوات تمثل أحد عناصر الرؤية المصرية المتكاملة للتعامل مع الأزمة السورية، التي تجمع بين التحركات العاجلة للتخفيف من وطأة المعاناة الإنسانية للمواطنين السوريين، ومحاولة التوصل لوقف شامل لإطلاق النار في شتى مناطق البلاد، إلى جانب العمل على استئناف المفاوضات السياسية للتوصل إلى حل سياسي يتيح تحقيق طموحات الشعب السوري المشروعة، والحفاظ على وحدة سورية وضمان أمنها، والحيلولة دون تحولها إلى بؤرة لأنشطة المجموعات الإرهابية".

 

وقد أكد لي باودونغ  مندوب الصين الدائم لدى الأمم المتحدة في كلمة له في الجلسة المفتوحة لمجلس الأمن حول قضية سورية أن الصين ترحب بمبادرة الحكومتين السورية والروسية في حلب، مؤكداً تأييده لكل الجهود الرامية إلى وقف إطلاق النار وإطلاق الحل السياسي وإيصال المساعدات الإنسانية، معرباً أنه لابد من احترام سيادة سورية وأراضيها وأن لا حل عسكري للأزمة في سورية والحل السياسي هو السبيل الوحيد عن طريق الحوار السوري- السوري.

خاص أحداث اليوم: كيف حولت أميركا الهدنة الإنسانية في حلب إلى إرهاب
خاص أحداث اليوم: كيف حولت أميركا الهدنة الإنسانية في حلب إلى إرهاب


سياسة التعليقات لموقع احداث اليوم
إن جميع التعليقات والمشاركات المدونة هنا إنما تعبر عن رأي كاتبها . ويكون مسئولا" عنها مسئولية قانونية وأدبية عن هذه التعليقات والمشاركات. ونهيب بجميع القراء والزوار الابتعاد عن التعليقات غير الهادفة أو التي تسئ لأي شخص أو جهة بأي حال من الأحوال .
التعليق بالفيس بوك