الراديو المباشر

اخر الأخبار:

|الأهلي يتعاقد رسمياً مع «أمبرو» لمدة 3 مواسم ونصف |بالفيديو .. شاب كويتي يحرج فيفي عبده علي الهواء بعد أن طلبت منه “بوسة” |ثقافة الغربية تناقش إبداعات “الأديب العالمي” |بالصور - العنف بين الشباب وكيف تصنع مبدعا بثقافة الغربية |ننشر خريطة قوافل وزارة الصحة فى محافظات الجمهورية حتى 20 ديسمبر |الجماعة الإسلامية تفضح “وجدى غنيم” وحلفائهم يهاجمون الإرهابى الهارب بتركيا |مؤتمرا صحفيا لحزب الوفد لإعلان التفاصيل الكاملة لانطلاق مبادرة “ الوفد مع الناس “ فى كافة محافظات الجمهورية السبت المقبل |الجارديان: “تيريزا ماى” استطاعت أن تهزم انقلاب المحافظين ضدها وحصلت على دعم للبقاء فى منصبها وتواجه معركة حامية من أجل المضى بخطتها فى البرلمان |القصبي: مصرعادت لتقود القارة الافريقية بفضل حكمة الرئيس السيسى |وزارة الكهرباء ترفع نسب التحصيل واسترداد مديونيات المشتركين للحفاظ على حق الدولة.. وتفرض 17% فوائد على تقسيط الفواتير للمتقاعسين عن السداد
test
test

البيت الأبيض يسعى إلى صفقة من أجل إنقاذ النظام السعودي بعد اغتيال جمال خاشقجي

كتب :: وكالات

09:09:44 مساءً

الخميس 15 نوفمبر 2018

البيت الأبيض يسعى إلى صفقة من أجل إنقاذ النظام السعودي بعد اغتيال جمال خاشقجي

البيت الأبيض يسعى إلى صفقة من أجل إنقاذ النظام السعودي بعد اغتيال جمال خاشقجي

وكالات:

 

نقلت شبكة "ان بي سي نيوز" الأميركية اليوم، الخميس بأن البيت الأبيض يسعى إلى صفقة من أجل إنقاذ النظام السعودي بعد اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي. وتقضي الصفقة بتطرد الولايات المتحدة الأمريكية الداعية التركي فتح الله غولن، مقابل تخفيف تركيا ضغوطها على السعودية في إطار قضية اغتيال خاشقجي.

 

وقالت شبكة "ان بي سي نيوز" ، عن مسؤولين أميركيين رسميين ومصدرين آخرين مطلعين على الموضوع، قولهم إن البيت الأبيض يبحث في طرق لطرد غولن من أجل استرضاء تركيا. وتسعى إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، إلى البحث عن وسيلة قانونية من أجل طرد غولن، بهدف إقناع إردوغان بتخفيف الضغط عن النظام السعودي، حسبما أكدت المصادر الأميركية الأربعة.

 

يشار إلى أن تركيا تتهم غولن بالوقوف وراء محاولة الانقلاب الفاشلة ضد إردوغان، في منتصف العام 2016. وتطالب تركيا الولايات المتحدة بتسليمها غولن، الذي لجأ إليها منذ نهاية التسعينيات.

 

وتوجه البيت الأبيض إلى وزارة العدل الأميركية ومكتب التحقيقات الفدرالي إلى مطالبة بإعادة فتح طلب تركيا بتسليمها غولن، والطلب من وزارة الأمن الداخلي الأميركية بالحصول على معلومات حول وضع غولن القانون.

 

وقال الأربعة إن هذا الجهد يتضمن توجيهات إلى وزارة العدل ومكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي تفيد بأن المسؤولين يعيدون فتح قضية تركيا لتسليمه ، بالإضافة إلى طلب إلى وزارة الأمن الداخلي للحصول على معلومات حول وضعه القانوني، علما أن غولن يحمل بطاقة إقامة في الولايات المتحدة الـ"غرين كارد". ورفض موظفون كبار في هذه الوزارات طلب البيت الأبيض بشأن احتمال طرد غولن، كما اثار الطلب غضب الموظفين المسؤولين. فيما رفضت الوزارات المذكورة وكذلك محامي غولن التعقيب.

 

 

 

ونقلت الشبكة الأميركية عن مسؤول تركي قوله إن حكومته لا تربط بين تحقيقها في مقتل خاشقجي وبين قضية غولن، وأن تركيا عازمة على مواصلة التحقيق في اغتيال الصحافي السعودي في قنصلية بلاده في اسطنبول.

 

 

 

وقالت الشبكة إن البيت الأبيض يبحث عن طرق لاحتواء غضب على خلفية اغتيال خاشقجي، وأن يحافظ ترامب، في الوقت نفسه، على حلفه الوثيق مع بن سلمان، الحاكم الفعلي للسعودية.

 

 

 

في غضون ذلك، أعلنت الولايات المتحدة، اليوم، فرض عقوبات على 17 سعوديا، على خلفية اغتيال خاشقجي. ونشرت وزارة الخزانة الأميركية، بيانا عبر موقعها الالكتروني، يضم قائمة بأسماء الأشخاص المستهدفين بالعقوبات، التي تفرض على متهمين بانتهاك حقوق الإنسان، تشمل تجميد أصولهم، وحظرهم من دخول الولايات المتحدة.

 

 

 

وتشمل القائمة سعود القحطاني، المستشار السابق لبن سلمان، والقنصل السعودي العام في إسطنبول محمد العتيبي، وماهر مطرب، وهو مسؤول سعودي رفيع المستوى متهم بتنسيق عملية القتل. كما تشمل أيضا 14 مسؤولا حكوميا سعوديا آخرين هم: منصور أباحسين، نايف العريفي، فهد البلوي، مشعل البستاني، ثائر الحربي، عبد العزيز الهوساوي، مصطفى المدني، بدر العتيبي، خالد العتيبي، سيف القحطاني، تركي الشهري، وليد الشهري، محمد الزهراني، وصلاح الطبيقي.

 

 

 

وحسب البيان، قال وزير الخزانة، ستيفن منوشين، إن "هؤلاء الأشخاص الذين استهدفوا وقتلوا بوحشية صحفيًا كان يقيم ويعمل في الولايات المتحدة، يجب أن يواجهوا عواقب تصرفاتهم". وأضاف أن بلاده "تواصل العمل الدؤوب للتأكد من كافة الحقائق ومحاسبة كل من تجده مسؤولا عن ارتكاب هذه الجريمة بهدف تحقيق العدالة لخطيبة خاشقجي، وأطفاله، وجميع أفراد أسرته".

 

 



سياسة التعليقات لموقع احداث اليوم
إن جميع التعليقات والمشاركات المدونة هنا إنما تعبر عن رأي كاتبها . ويكون مسئولا" عنها مسئولية قانونية وأدبية عن هذه التعليقات والمشاركات. ونهيب بجميع القراء والزوار الابتعاد عن التعليقات غير الهادفة أو التي تسئ لأي شخص أو جهة بأي حال من الأحوال .
التعليق بالفيس بوك