الراديو المباشر

اخر الأخبار:

test
test

اتحاد الإعلاميين الأفرو آسيوي يشيد بالحراك الشعبي في الجزائر وليبيا والسودان

كتب :: أحداث اليوم

02:18:06 مساءً

الخميس 11 أبريل 2019

اتحاد الإعلاميين الأفرو آسيوي يشيد بالحراك الشعبي في الجزائر وليبيا والسودان

اتحاد الإعلاميين الأفرو آسيوي يشيد بالحراك الشعبي في الجزائر وليبيا والسودان

قدّم اتحاد الإعلاميين الأفرو آسيوي، التحية والتقدير لجهود الحراك الشعبي في بلدان السودان والجزائر وليبيا العربية.
وأهاب الاتحاد، بمختلف وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية والتفاعلية، التزام الحيادية وتحرّي المصداقية فيما تبثه من أخبار ومعلومات بشأن الحراك الجاري في البلدان الثلاثة.
واعتبر الاتحاد -في بيان صحفي- أنّ الإعلام هو السلاح الأقوى في معركة تحرير المصير، فبإمكان الإعلام توجيه الرأي العام إلى الصواب أو إلى الخطأ، وهي مسألةٌ تقديرية تعتمد على التزام الضمير المهني والأخلاقي في زمن السماوات المفتوحة والإعلام التفاعلي.
وقال الأمين العام المساعد للاتحاد محمد أبو المجد، إنه من غير المعقول ومن غير المقبول أن تنساق وسائل الإعلام العربية خلف الوكالات الأجنبية وما تبثه من أخبار عن مجتمعاتنا نحن، فنحن أولى بلحوم شياهنا، ونحن الأقدر على نقل الصورة الحقيقية لما يشهده الشارع العربي.
وشدد البيان، على أن لكل الشعوب الحق في تقرير مصيرها، لكن في حدودٍ من الشرعية التي تكفل حرية المواطنين، لا سيما من محدودي الدخل والفقراء، مؤكدًا على ضرورة احترامه لحقوق الإنسان والمواثيق الدولية المنظمة لعمل المؤسسات الحقوقية في الداخل والخارج، طالما التزمت هذه المؤسسات بالمعايير المنصوص عليها بالاتفاقيات الدولية المُنظِّمة للعمل الحقوقي والتطوعي.
وأضاف الاتحاد، في بيانه، أن المواطن هو أساس بناء المجتمع، لذا وجب علينا احترام رغبته في اختيار مَن يحكمه، مالم يخل بدستور بلاده ونظام الحكم فيها.
وناشد البيان، المواطنين والمسؤولين -على حد سواء- في البلدان الثلاثة التزام أقصى درجات ضبط النفس حفاظًا على ممتلكات البلاد ومقدرات العباد.


سياسة التعليقات لموقع احداث اليوم
إن جميع التعليقات والمشاركات المدونة هنا إنما تعبر عن رأي كاتبها . ويكون مسئولا" عنها مسئولية قانونية وأدبية عن هذه التعليقات والمشاركات. ونهيب بجميع القراء والزوار الابتعاد عن التعليقات غير الهادفة أو التي تسئ لأي شخص أو جهة بأي حال من الأحوال .
التعليق بالفيس بوك